خلاف مصري حول "كنوز الفرعون الصغير"

تنا-بيروت
خلاف مصري محتدم بعد إعلان وزارة الآثار نقل 166 قطعة أثرية لعرضها في لوس أنجلوس حيث تطوف بعدها لمدة سبع سنوات دولاً أجنبية.
تاریخ النشر : الأربعاء ۲۱ فبراير ۲۰۱۸ الساعة ۱۲:۵۷
كود الموضوع: 313510
 
احتدم الخلاف في الحقل الأثري المصري بعد إعلان وزارة الآثار نقل 166 قطعة أثرية من المجموعة الملكية الخاصة بالملك توت عنخ آمون، لعرضها ضمن فعاليات معرض يُقام في مدينة لوس أنجلوس الأميركية في 23 مارس/آذار المقبل، تحت عنوان "كنوز الفرعون الصغير"، تطوف بعدها، ولمدة سبع سنوات، دولاً أجنبية.

وأثار هذا الأمر جدلاً بين مؤيد ومعارض، لاسيما بعد إعلان الوزارة أن حصيلة العائدات المتوقعة من المعرض تصل إلى نحو 50 مليون دولار، وأن القيمة التأمينية لهذه المعروضات تصل إلى نحو 600 مليون دولار.

أما المعارضون فاعتبروا بنود الاتفاق مجحفة للطرف المصري تماماً، ولا ترقى لقيمة الآثار المصرية التي لا تقدر بمال، فضلاً عن مخاوف السرقة أو التلف.

في المقابل، دافع المؤيدون عن المعرض، مؤكدين أن الهدف من إقامته ليس مادياً، بل الدعاية والترويج للسياحة المصرية وآثارها وعودتها مرة أخرى إلى البلاد، لاسيما أن القطع المتفق على عرضها مكررة، بحسب وصفهم.

 
Share/Save/Bookmark