السعودية.. منحوتات "غير مسبوقة" للإبل تثير دهشة العلماء

تنا_بيروت
عثرَ فريق بحث فرنسي-سعودي على منحوتات تصور الإبل بالحجم الطبيعي، عمرها 2000 سنة في موقع "Camel" قرب محافظة الجوف شمال غرب السعودية.
تاریخ النشر : الخميس ۱۵ فبراير ۲۰۱۸ الساعة ۱۷:۲۵
كود الموضوع: 312415
 

وتمكن الباحثون من تحديد 12 نقشاً تصور الإبل، ولكنهم لم يتوصلوا إلى سبب اختيار الفنانين لنحت أشكال الحيوانات في هذه المنطقة النائية، حيث قالوا إنها قد تكون مكانا للعبادة، بالإضافة إلى إستخدام الإبل سابقاً كعلامات حدودية.

كما أجرى باحثو المركز الوطني للبحث العلمي (CNRS) في فرنسا، هذه الدراسة بالتعاون مع الباحثين في الهيئة السعودية للسياحة والتراث الوطني (SCTH) الذين قاموا بإستكشاف موقع "Camel" في عامي 2016 و2017.


أيضاً قال عالم الآثار، غوليوم تشارلوكس، وهو مهندس الأبحاث في CNRS: "على الرغم من تدمير التآكل الطبيعي لبعض المنحوتات جزئيا، كنا قادرين على تحديد 12 منحوتة تمثل الجمال. ويوجد مشهد واحد على وجه الخصوص، لم يسبق له مثيل، يصور إجتماع الجمل العربي مع حمار، وهو حيوان نادراً ما يُرسم في الفن الصخري".


كذلك أفاد الباحثون بأنه على الرغم من صعوبة تحديد تاريخ الموقع حتى الآن، فإن المقارنة مع النقوش البارزة في البتراء بالأردن، تقودهم إلى الإعتقاد بأن الأعمال الفنية قد إكتملت في القرون الأولى قبل الميلاد أو بعد الميلاد.

وتوضح الدراسة أن النقش كان أكثر التقنيات إستخداما في الفن الصخري العربي. وعلى هذا النحو، يميل هذا الفن الذي يعود إلى الفترة الواقعة بين العصر الحجري الحديث (10 آلاف سنة قبل الميلاد) والعصر الحديث، إلى أن يكون خطيا وثنائي الأبعاد.

والجدير بالذكر، أن أكثر المواضيع الفنية شيوعاً في شبه الجزية العربية، هي مشاهد الصيد وقطعان الحيوانات (الماعز البري والماشية) والرموز الغامضة والأشكال الهندسية والأنتروبومورفية المحفورة بين الكتابة على الجدران والنقوش الضخمة.
Share/Save/Bookmark