قصيدة (سَلُوا وَجَعي)

تنا-بيروت
مجموعة من القصائد الحزينة بمناسبة ذكرى استشهاد سيدة نساء العالمين، كريمة الرسول الاكرم محمد بن عبد الله (صلى الله عليه وآله وسلم) مولاتنا السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) ومراسم العزاء المعروفة بالايام الفاطمية الابيات تعبر عن لسان حال ظُلامة السيدة فاطمة الزهراء الشهيدة (عليها السلام)
تاریخ النشر : الخميس ۱۵ فبراير ۲۰۱۸ الساعة ۱۶:۰۹
كود الموضوع: 312388
 
سلُوا وَجَعِي سيأْتي بالجوابِ

ويُخبركُم بما ارتكبوا ببابي        

سَلُوا وجَعي سيُنبئُ عنْ زِحامٍ

تراكمَ عندَ بيتيَ باصطِخابِ

سيُنْبِئُكم ظُلامَةَ آلِ بيتٍ

محبّتُهُم تُزَيِّدُ في الثَّوابِ

ولكنَّ الجهالةَ أنكرَتْهُم

ودسّتْ بالمودّةِ في التُرابِ 

وصادرَ حِقدُهُم ميراثَ طه

وضامُوني بِحَرقِهِمُ مَثابي

لقد هجمُوا على بيتي فِظاظاً

ولم يمنعْهُمُ خدريِ وما بِي

                ( 2)

سلُوا وجَعي عن القالِين عهداً

بحضرةِ طاهرٍ يومَ الإيابِ

وقد عادَ الحجيجُ الى قُراهُمْ

 ببيعةِ سيدِ العدلِ المُهابِ

بغَوا ظُلماً أضلُّوا واستفزُّوا

عليَّ المرتضى يَومَ الخَبابِ 1

رُزِئتُ بأحمدٍ خيرِ البرايا

وكادُوا للوصيِّ أبي تُرابِ

فقد نكثُوا ببَيعَتِهِ عِناداً

وسارُوا بالأنامِ إلى الخَرابِ

              (3) 

سلُوا وَجَعي يقُلْ لكُمُ حقيقاً

وإنَّ الحقَّ صوتٌ لايُحابي

أضاعوا بيعةَ الايمانِ كُفراً

فسادَ الشرُّ بعدَ الانقلابِ

وصارَ المسلمونَ أسيرَ زُورٍ

أتى بالمُوبِقاتِ والارتيابِ

فلا عيشٌ يطيبُ ولا هناءٌ

وأمسى الحاكمونَ بَني الشَّرابِ

بني الطُّلَقاءِ من صَخْرٍ وهنْدٍ
 
أذاقُوا المؤمنين لَظى العذابِ

وقد قَتلُوا الحُسينَ بثأرِ قومٍ

لهمْ في الجاهلية حِقْدُ نابِ

فيا لهفي على ولَدِي ذبيحاً

بظلمٍ سَنَّهُ رَهْطُ الشِّغابِ

               (4)

سَلُوا وَجَعي عَنِ الإعراضِ عَمداً

بمسجدِ أحمدٍ يومَ الخِطابِ

أقولُ لزُمرةٍ ما قالَ ربِّي

بقرآنِ البصيرةِ والصوابِ 

فتنكِرُها دخائلُهُم جِهاراً

كأنّا خارجونَ منَ الحسابِ

وأنَّ وراثةَ المختارِ حَجْرٌ

على آل النُبُوّةِ والرَّبابِ 2

وفي(الأحزابِ) قرآنٌ صريحٌ
 
يُطَهِّرُنا مِنَ الرِّجْسِ  المُعابِ

أزاحُوا آلَ أحمدَ عن رُباهُم
 
إلى القهارِ أشكُوهُمْ عذابي

                ( 5)

سَلُوا وجَعي عنِ الآتِينَ ظُلماً

ولم يَرِدُوا ( غديرَاً ) ذا خِصابِ 3

سأشكوهُمْ الى القهّارِ ربِّي

 ليَحكُمَ بينَنا يومَ الحسابِ

فهم قومٌ أضاعُوا الحقِّ لُؤْماً

وهم أصلُ المَصائبِ والتَّبابِ 4

لقد جعَلُوا كتابَ اللهِ رَهْناً

لسيطرةِ الجهالةِ والتغابي

ولم يَستشعِرُوا خطراً اذا ما

تحكَّمَ بالورى أَهلُ الكِذَابِ

سَلُوا وجَعِي أنيناً مُستداماً

فَوا حُزناهُ مِنْ ظُلمٍ عُجابِ

..................
1- الخَباب : الغش والخداع
2- الرَّباب : العهد والميثاق
3- الخِصاب: النّخْلُ الكثيرُ الحمل
4 -  التَّباب : الهلكة والخُسران
______________

بقلم : حميد حلمي زادة
Share/Save/Bookmark