عملية تشريح عالمية إستمرت 1500 ساعة!

تنا-بيروت
أصبح الجهاز العصبي، الذي تم تشريحه منذ حوالي 100 سنة، موضوع عرض مذهل في متحف ولاية ميسوري الأمريكية.
تاریخ النشر : الأربعاء ۱۴ فبراير ۲۰۱۸ الساعة ۲۱:۵۱
كود الموضوع: 312249
 
وتم الكشف عن هذا الجهاز، بعد تولي اثنين من الطلاب: L.P. Ramsdell وM.A. Schalck، مهمة تشريح "جثة" شخص مجهول في عام 1925، بإشراف جامعة A.T. Still،حيث بدأت العملية من قاعدة الدماغ باتجاه الأسفل، بما في ذلك الأنسجة الواقية والعضلات، للكشف عن الحبل الشوكي والألياف العصبية.

كما تطلبت عملية تشريح الجسم آنذاك، حوالي 1500 ساعة على مدى أشهر عديدة، وفقا لـ Live Science.

لهذا السبب عُرضت النتيجة في متحف الطب التقويمي، في كيرسفيل بولاية ميسوري، كما عُرض الجهاز العصبي في المتاحف والمؤتمرات الطبية في جميع أنحاء أمريكا.

وبهذا الصدد، قال مدير المتحف، جاسون هاكستون، ربما "تعود الجثة لسجين أو لشخص فقير". وكان هذان المصدران بمثابة الموارد الرئيسية لمن يبحثون عن الجثث الطبية في عام 1925.

كذلك أوضح هاكستون أن قيمة بقايا الجثة باهظة الثمن، وقُدرت بنحو مليون دولار قبل عقد من الزمان.

والجدير بالذكر، أن هنالك 3 عمليات تشريح مماثلة لهذه التجربة فقط. فبعد مرور 11 عاما على عملية التشريح العالمية الشهيرة، قام باحثو ATSU بتكرار التجربة وتبرعوا بالجهاز العصبي لمؤسسة Smithsonian.

 
Share/Save/Bookmark