الشيخ بريدي: الثورة الاسلامية، "ثورة كربلائية كتبَ الله لها النجاح

تنا-بيروت
هنّآ الشيخ إبراهيم بريدي عضو الهيئة المركزية لتجمع علماء المسلمين الأمّة الإسلامية جمعاء بمناسبة ذكرى انتصار الثورة الإسلامية الإيرانية التاسعة والثلاثون.
تاریخ النشر : الثلاثاء ۱۳ فبراير ۲۰۱۸ الساعة ۱۷:۱۲
كود الموضوع: 311979
 
إعداد وتنفيذ: أمل موسى 

وقال الشيخ بريدي في حديث خاص مع وكالة أنباء التقريب (تنا_بيروت) أنّ " أميركا و الصهاينة لا يحاربون الجمهورية الإسلامية لأنها نظام إسلامي أو شيعي، بل لأنها دولة في الشرق الأوسط استطاعت أن تعطي للإنسان كامل حرياته ".

كما أضاف سماحته أنّ الجمهورية الإسلامية قائمة على نظام يسوده الحرية واحترام الإنسانية، و فيها اخترقت للأجواء في كل الجوانب لاسيما اختراق الفضاء، والعلم، والإبداع الفكري .

وفي سؤالنا عن مكانة الثورة الإسلامية في ظل الثورات الأخرى ، أكّد الشيخ بريدي  أنّ الأنظمة التي تسود إيران تفوق أنظمة العالم الجديد الذي كما يسمونه بالروعة، والإتقان، وإحترام الإنسانية.
و لهذا السبب تحارب، و ذلك جعل من الثورة الإسلامية أن تخطف الأضواء، التي كانت مسلّطة على الثورات الأُخرى.

و أضاف فضيلته أنّ الأعداء لا يريدون لهذه المنطقة أن يكون فيها نظام عادل ذو شأن عظيم.

و في سياقِ متصل، أطلقَ الشيخ بريدي على الثورة الإسلامية التي قادها الإمام الخميني (رض)  والتي إستطاعت أن تحقق إنجاز كبير بأنّها " ثورة كربلائية" كتبَ الله لها النجاح، لأنها تريدُ أن تظهر للعالم فضيلة الإسلام، والأخلاق، والتقوى حتى يسود العالم بالإيمان.

وعن المنجزات السياسية التي تحققت بالثورة الاسلامية بين الدين والسياسة، أوضح الشيخ بريدي بأنّ هناك رأيان يتمحوران حول هذه النقطة : تدين السياسة أو تسيس الدين، مؤكدًا أنّ إيران لم تسيس الدين بل العكس، فإذا كانت السياسة حرّة حسب اعترافات وتعريفات الآخرين هو فن سياسي. 

وأشار سماحته أنّ إيران تخرق هذه القاعدة خرقًا كبيرًا، وإنّما طيّنت السياسة بالدين فأصبحت السياسة مبنية على الصدق، والقرار الطيّب، وعلى الرؤية الإنسانية الصادقة، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ...
وأردف قائلاً أنّ هذا ما يزعج الآخرين، فلذلك إذا ارتبطت السياسة بالدين فلينظر العالم كلّه إلى إيران ماذا تفعل ! فمن يتولّى أمرها رجالاً يعرفون الله ورسوله، والحق وأهله، والفضيلة وأهلها..

وقال " نحن لا نقول أنّ بهذه الثورة قد وصلنا إلى القمة لكننا نسعى إلى أن نصل إليها ونحافظ عليها "
كما ختم حواره بتقديم التحية والتقدير للثورة الإسلامية الإيرانية بآية قرآنية "وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ (171) إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنصُورُونَ (172) وَإِنَّ جُندَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ".
Share/Save/Bookmark