مدينة ألمانية على وشك الإنهيار بسبب أعمال حفر

تنا-بيروت
توشك مدينة شتوفن الألمانية على الإنهيار، وذلك بسبب أعمال حفر لم تسر كما يجب، فأدت إلى تصدع الكثير من المباني والوصول إلى وضع ينذر بكارثة محققة.
تاریخ النشر : الثلاثاء ۶ فبراير ۲۰۱۸ الساعة ۱۴:۵۷
كود الموضوع: 310487
 
وذكر موقع "ذي لوكال" الألماني الناطق بالإنجليزية، أن منازل سكان مدينة شتوفن البالغ عددهم 8100 نسمة، أصبحت معرضة لخطر الانهيار، وذلك بعد أن بدأت أعمال الحفر تحت مدينتهم عام 2007، في إطار مشاريع استثمارية للحصول على الطاقة الحرارية الجوفية.

كما تتضررت الكثير من مباني المدينة بسبب أعمال الحفر حتى ظهرت الصدوع بها بشكل واضح، وذلك لأن المدينة تقع فوق أرضية ناعمة تحتها توجد طبقة من المياه الجوفية، ما أسفر عن تصدع نحو 270 مبنى في المدينة، وكانت حالة مشابهة قد اكتشفت في مدينة بادن فورتنبيرغ.

وصرح مايكل بينيتز، عمدة المدينة:
نحن في أزمة منذ 10 سنوات، إنها كارثة تتحقق ببطء، فالطبقة الأرضية التي تقع عليها المدينة آخذة في البروز إلى أعلى.

و يذكر أنه في بعض مناطق مدينة شتوفن إرتفعت الأرض بمقدار 62 سم، وتحركت مناطق أخرى إلى الجانب بمقدار 45 سم، وهو ما تسبب في تصدع المباني من أساساتها، حتى أنه تمت إزالة منزلين، وتخشى سلطات المدينة أن تضطر لإزالة المزيد خوفًا من انهيار المنازل بشكل مفاجئ.
Share/Save/Bookmark