هل تصبح الروبوتات جزءاَ من أجسامنا مستقبلاَ؟

تنا-بيروت
يعتقد أحد خبراء علم الأحياء الإلكترونية أنه سيكون بإمكان أي شخص تبديل جسمه بالكامل بأجزاء روبوتية بحلول عام 2070.
تاریخ النشر : الاثنين ۵ فبراير ۲۰۱۸ الساعة ۱۲:۵۲
كود الموضوع: 310189
 
وتوقع كريس ميدلتون، الذي يحاضر بإنتظام عن تأثير الروبوتات على البشر، أن تصبح الأجهزة المتطورة جزءا من الجسم البشري.

خلال حديث مع صحيفة ديلي ستار، قال ميدلتون: "في مرحلة ما، بعد 50 أو 100 سنة، يمكن أن يصبح جسم الإنسان قابلا للإستبدال، أو التطوير. وبالفعل، يمكننا رؤية أن بعض التقنيات تشجع الناس، للأسف، على التصرف مثل الآلات".

في هذا الساق إستخدم كريس مثالاَ يتعلق بالمساعدات الصوتية الذكية، التي تحول "جزئيا" الأدوات المستخدمة يومياَ إلى أجهزة تشبه الإنسان.

ثم أضاف موضحاَ: "في الوقت نفسه، نعتاد على فكرة قيام الآلات بإدارة أعمالنا اليومية: المشي 10 آلاف خطوة، الجري حول الحديقة، وغير ذلك. بالإضافة إلى سيطرة الأجهزة القابلة للإرتداء".

كما لا تعد هذه الأفكار جديدة، حيث تبنى الكثير من الأفلام على مفهوم الجمع بين البشر والروبوتات، بما في ذلك "Terminator" (عام 1984) و"Bicentennial Man" (عام 1999).

كذلك يصور عرض نيتفليكس الجديد "الكربون المتغير"، عالماَ يمكن فيه للبشر نقل أفكارهم إلى أجسام يتم إنماؤها في المختبر.

وقال ميدلتون: "أقف بجانب البشر، وأكتب عن الروبوتات والذكاء الاصطناعي في العالم الحقيقي، لأن التقنيات تثير أسئلة مهمة حول نوع المجتمع الذي نرغب به. وعلى المدى الطويل قد يرفض الكثير من البشر ببساطة هذه التقنيات".
Share/Save/Bookmark