نصف ساعة من الرعب على متن طائرة تابعة للخطوط الجزائرية

تنا-بيروت
طرأ عطل فني بطائرة تابعة للخطوط الجزائرية، كانت في اتجاه مطار بيروت الدولي أمس الأحد 4 فبراير/شباط 2018، ما اضطر طاقم الطائرة إلى العودة إلى أرضية مطار هواري بومدين بالجزائر.
تاریخ النشر : الاثنين ۵ فبراير ۲۰۱۸ الساعة ۱۲:۱۴
كود الموضوع: 310163
 
ووقعت الحادثة بعد نصف ساعة من إقلاع الطائرة، وزادت حالة الذعر وسط المسافرين بعد أن تم تفعيل أقنعة الأوكسجين، خوفا من تسرب الدخان إلى داخل الطائرة، ولحسن الحظ لم يتم تسجيل أي إصابات، حيث قالت شركة الخطوط الجوية الجزائرية إن "طاقم الطائرة رقم AH 4016 التي كانت تضمن رحلة منتظمة بين الجزائر العاصمة ومطار بيروت الدولي قرر ولدواع أمنية العودة إلى مطار الجزائر، إثر اكتشاف خلل في نظام تكييف الضغط في الطائرة بعد نحو ساعة من الإقلاع".

وأوضحت الشركة، أن طاقم الطائرة التي أقلعت من مطار الجزائر في الساعة التاسعة والنصف صباحا وعلى متنها 47 راكبا، اختار العودة والهبوط في الساعة العاشرة النصف لإصلاح العطب على مستوى ورشات الصيانة بمطار الجزائر الدولي عوضت عن الهبوط الاضطراري في أحد مطارات الدول الأخرى وذلك لتفادي نفقات الإصلاح المكلفة جدا.

وأشارت شركة الخطوط الجوية الجزائرية إلى أن طاقم الطائرة قام مباشرة بعد اتخاذ قرار العودة إلى مطار الجزائر الدولي بطمأنة الركاب بأن الأمر يتعلق بعطب تقني بسيط نافية أن يكون أي محرك قد تعرض لحريق مثلما أوردته وتناقلته بعض وسائل الإعلام الإلكترونية. بالمقابل، فقد تم تحويل الركاب بعد الهبوط إلى طائرة أخرى جهزت لضمان رحلة الجزائر إلى بيروت.
Share/Save/Bookmark