مولوي عبد الحميد:

لايوجد ادني خلاف بين الشيعة والسنة فهم يتعايشون بشكل سلمي

تنا
رحب مولوي عبد الحميد بزيارة رئيسة ومساعدي منظمة الوثائق والمكتبة الوطنية الي محافظة سيستان وبلوشستان(جنوب شرق) وقال اننا في وضع مختلف عن الماضي وان اوضاع العالم غير متوازنة لذا من الضروري اليوم تغيير السياسات الماضية.
تاریخ النشر : الأحد ۴ فبراير ۲۰۱۸ الساعة ۱۴:۴۴
كود الموضوع: 310000
 
واكد امام جمعة زاهدان علي التعايش السلمي بين مختلف القوميات والمذاهب وقال لايوجد ادني خلاف في المحافظة بين الشيعة والسنة فهم يتعايشون بشكل سلمي جنبا الي جنب، وان الاختلافات ليست عقائدية بل هي سياسية.
واشار الي ضرورة مشاركة النساء في المجالات العامة في البلاد وقال هناك اثنان من النساء يتولين منصب قائم مقام في محافظة سيستان وبلوجستان وان اول رئيسة بلدية في ايران هي الاخري في محافظتنا.

و من جانبه  قالت 'اشرف بروجردي' رئيسة منظمة الوثائق والمكتبة الوطنية خلال لقائها امام جمعة اهل السنة في زاهدان: ان القوميات والمذاهب المتنوعة في البلاد يعيشون بامن وسلام ويجب علينا تمتين الاواصر بين ابناء الشعب الواحد.

واضافت 'بروجردي' ان الشعب وبعد مرور40 عاما علي انتصار الثورة، يتوقع حدوث امورا مهمة علي الصعيد الثقافي لذلك نأمل ان يتجه المجتمع حيث يمكن ان يكمل كل منهما الاخر.

وأشارت مستشارة رئيس الجمهورية الي وجود القوميات والمذاهب المتنوعة في البلاد وقالت ان القوميات والمذاهب المتنوعة في البلاد يعيشون بوئام ويجب علينا تمتين الاواصر بين احاد الشعب، عبر اقرار الحوار وتذليل الخلافات.
/110
 
Share/Save/Bookmark
کلمات رئيسية: مولوي عبد الحميد ، منظمة الوثائق ، المكتبة الوطنية ، محافظة سيستان وبلوشستان، امام جمعة زاهدان ، التعايش السلمي، مختلف القوميات ، المذاهب، الشيعة والسنة