رثائيات فاطميّة

تنا-بيروت
مجموعة من القصائد الحزينة بمناسبة ذكرى استشهاد سيدة نساء العالمين ، كريمة الرسول الاكرم محمد بن عبد الله (صلى الله عليه وآله وسلم) مولاتنا السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) ومراسم العزاء المعروفة بالايام الفاطمية.
تاریخ النشر : الخميس ۱ فبراير ۲۰۱۸ الساعة ۱۳:۴۳
كود الموضوع: 309421
 
سَلِ الدارَ هل عادتْ إليها الحبائبُ

أمِ اغترَبتْ فالقادماتُ نوائبُ

لعَمْريَ ما أعطى لها الدَّهرُ حقَّها

مَقاماً علا قد شبّ فيهِ الأطايبُ

بهِا آيةُ التطهيرِ تبْذُلُ جُودَها

ومافتِئتْ عَبْرَ الزمانِ تُواصِبُ

هي الدارُ آلُ المُصطفى وعقيدةٌ

ومَظهرُ قرآنِ السَّما ومَواهِبُ

فواهاً لها حُزناً أدامَ تألُّماً

على الخلقِ لمّا داهَمَتْها المصائِبُ

وكانَ بِها أوصَى النبيُّ محمدٌ

على أمَلٍ أن يستجيبَ المُصاحِبُ

فصَدَّ أُناسٌ اُضمرُوا الغدرَ مَذْهبَاً

وصادرَ ميراثَ الزكيَّةِ غاصِبُ

وجَفَّتْ ينابيعُ الصفاءِ ولم يزَلْ

يسُوسُ الورَى وَزْغٌ أضَلَّ وخائِبُ

وما كانَ أصحابُ الهدايةِ منهجاً

سوى عِتْرةٍ طُهْرٍ وبيتٍ يُواهِبُ

وقالتْ بذا الزهراءُ يومَ تواطأتْ

سياساتُ أحلافٍ بِليلٍ تناوبُوا

أبانَتْ لهم معنى العقيدةِ فِكرةً

بخطبتها العُظمى وعِلْمٍ يُقارِبُ

ونادَتْ أيا أهلَ الجهادِ تسمَّعُوا

فدونكُمُ الفُتيا ومِثلِي يُخاطِبُ:

أنا ابنةُ من نادى بأَجْرٍ مَودَّةً

مودةَ قُربىً للجميعِ مَكاسِبُ

مودّةُ قربى أحمدٍ لصلاحِكُمْ

كما نطقَ القرآنُ نِعْمَ المخاطِبُ

هنيئاً لمن أوعى وتابعَ هدْيَنا

وتعساً لمن عادَى وباتَ يُجانِبٌ

لقد فضَحتْ أمرَ السقيفةِ فاطِمٌ

ودلّتْ على الهادي فلم يتجاوبُوا

فعادتْ بأذيالِ الكآبةِ والأسى

وقالتْ ألا غُبُّ التعامِي التَحارُبُ

ألا خابَ مَنَ عافَ الوَصيَّ إمامَةً

كما خابَ مِنْ قبلُ الرّجيمُ المُشاغِبُ

فلن تلبثُوا حتى تذُوقُوا شنارَها

وانّي وأيمِ اللهِ عَيْنٌ تُراقِبُ

ألا إنني الزهراءُ بنتُ محمدِ

انا اْبنَةُ طه المصطفى لا اُوارِبُ

تحرّيتُمُ التضليلَ بعد هِدايةٍ

أتاكمْ بها خَيرُ الأنامِ المواظِبُ

أرادَ بكُم رِفقاً وبِرّاً ورأفةً

ولكنَّ مَنْ أغوَى عليهِ المثالِبُ

ويوم حسابِ اللهِ يحكُمُ بينَنا

أمامَ رسولِ الله والحقُّ غالِبُ

بقلم : حميد حلمي زادة 
Share/Save/Bookmark