شبيه بوتين في أستراليا والأسد في البرازيل!

تنا-بيروت
راج استخدام برنامج فني لشركة "Google" في الهواتف الذكية، وحقق شعبية منقطعة النظير مؤخرا، وذلك لأنه يتيح للمستخدمين إمكانية البحث عن شبيهين لهم في متاحف العالم المختلفة.
تاریخ النشر : الأربعاء ۲۴ يناير ۲۰۱۸ الساعة ۱۳:۵۱
كود الموضوع: 307767
 
وعلى الرغم من أن برنامج "Google Arts & Culture" الذي أصبح في الأسبوعين الماضيين الأكثر ارتيادا للخدمات المجانية، إلا أنه يعمل حتى الآن في الولايات المتحدة فقط، لكن يمكن التغلب على ذلك بتغيير الموقع الجغرافي في الهواتف الذكية.

هذا البرنامج يعمل بطريقة بسيطة، يلتقط المستخدم صورة سيلفي، ويتولى البرنامج تقديم خيارات خمسة من مختلف متاحف العالم.

 إحدى الوكالات الروسية جربت هذا البرنامج وبحثت عن أشباه للساسة الدوليين، وقد عثرت على شبيه للرئيس السوري بشار الأسد في أحد المتاحف البرازيلية، كما وجد هذا البرنامج شبيها للرئيس الروسي فلاديمير بوتين في متحف بأستراليا.
 البرنامج رأى أن شبيه بوتين هو البارون الإنجليزي وليامفيتزجيربيرت، في لوحة رسمها الفنان وليام هوغارث، يحتفظ بها الآن متحف للفنون بجنوب أستراليا.

أما الأسد، فهذا البرنامج الإلكتروني وجد شبها له بصورة رسمها الفنان البرازيلي ألبرتو دا فيغ غونارد، وهي معلقة في متحف الفن المعاصر في ريو دي جانيرو، والمفارقة أنها تحمل اسم "مروض وحوش"!

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اختار له البرنامج الإلكتروني شبيها في بحار من لوحة للفنان الروسي كونستانتين ملنيكوف، يمكن مشاهدتها في معهد الفن الواقعي الروسي.

وتصادف أن اختار البرنامج شبيهة لملكة بريطانيا إليزابيث الثانية متمثلا في المرأة القوية، والسياسية الكبيرة، وسيدة الولايات المتحدة الأولى بين عامي 1933 - 1945، إلينانور روزفلت، زوجة الرئيس فرانكلين روزفلت وابنة أخ الرئيس ثيودور روزفلت.
Share/Save/Bookmark