جوامع تركيا تشارك في الهجوم على عفرين !

تنا-بيروت
ألزمت رئاسةُ الشؤونِ الدينيّةِ التركيّة جميعَ أئمةِ المساجدِ في تركيا في توجيهٍ مكتوبٍ، بالدعاءِ والابتهالِ للجيشِ التركيّ الذي بدأ عمليّةَ “غصن الزيتون” لاجتياحِ منطقةِ عفرين في شمالِ سوريا بهدفِ “القضاءِ على الإرهابيّين”.
تاریخ النشر : الاثنين ۲۲ يناير ۲۰۱۸ الساعة ۱۲:۲۷
كود الموضوع: 307207
 
وقالَ بيانٌ نشرهُ الموقع الإلكترونيّ لرئاسةِ الشؤونِ الدينيّة التركيّة: “إنَّ رئيسَ الشؤونِ الدينيّة “علي أرباش” أرسلَ إلى جميعِ أئمةِ المساجدِ في تركيا طالباً الدعاءَ لجيشناِ (الجيش التركيّ) وأمّتنا بالنصر، وقراءةَ سورة الفتحِ قبلَ أو بعد صلاة العشاء مساءَ السبتِ وصلاة فجرِ الأحد من أجلِ أنْ تتكلّلَ بالنصرِ العمليّة التي بدأها جنودنا الأبطال في عفرين ضدّ الكياناتِ الإرهابيّة التي تهدّدُ وطننا وأمننا”.

وقال مصدرٌ كرديٌّ لوكالة أنباء آسيا إنّهُ وبعدَ صلاةِ العشاءِ يوم السبت ابتهلت عشراتُ آلاف المساجد في مناطقَ مختلفة من تركيا، بالدعاءِ لجنودِ الجيشِ التركي، أنْ تتكلّلَ بالنصرِ عمليّة “غصنِ الزيتون” في وقتٍ امتنعَ فيه عددٌ كبيرٌ من أئمّةِ مساجدِ الأكرادِ في ديارِ بكر وهكاري وأورفة عن الابتهالِ رفضاً لهذا العدوانِ على أشقائِهم في سوريا.

وكانت رئاسةُ الأركانِ التركيّة أعلنت مساءَ السبتِ انطلاقَ عمليّة “غصنِ الزيتون” بهدفِ “إرساءِ الأمنِ والاستقرار على حدودِ تركيا وفي المنطقة، والقضاءِ على إرهابيي (بي كا كا) و (ب ي د) و (ي ب ك) و(داعش) في مدينةِ عفرين، وإنقاذ سكّان المنطقةِ من قمعِ الإرهابيّين”.

يُشارُ إلى أنّها المرّةُ الأُولى التي تُشرِكُ فيها تركيا المساجدَ في هكذا نشاطات، رغم أنّها ليست المرّة الأُولى التي يُقدِمُ فيها الجيشُ التركيّ على القتالِ في الأراضي السوريّة، فقد سبقَ لهُ القيام بعمليّةِ “درع الفرات” التي استهدفَ فيها كلّاً من “داعش” و”وحدات الحماية الكرديّة” في جرابلس ومنبج، إلى الشمالِ الشرقيّ من محافظةِ حلب السوريّة .
Share/Save/Bookmark