الكنيسة الروسية تقترح العودة إلى التقويم الشرقي

تنا
780أعلن ألكسندر شيبكوف، النائب الأول لرئيس إدارة العلاقات العامة في بطريركية موسكو، أن روسيا بحاجة إلى العودة إلى التقويم الشرقي القديم الذي استخدمته قبل ثورة عام 1917.
تاریخ النشر : الاثنين ۲۲ يناير ۲۰۱۸ الساعة ۱۱:۲۷
كود الموضوع: 307168
 
وقال شيبكوف إن "المجتمع الروسي يشهد من سنة إلى أخرى نقاشا حول موعد مولد السيد المسيح. وهناك اقتراحات بالاحتفال به، في 25 ديسمبر، كما هو الحال في الغرب. وأنا من أنصار التقويم الشرقي".

بطريرك موسكو وسائر روسيا يسمّي علامات القيامةواقترح ألكسندر شيبكوف تغيير التقويم المعمول به في الوقت الحاضر والعودة إلى التقويم الشرقي كي يسبق الاحتفال بعيد الميلاد عيد رأس السنة. وأكد أنه "واثق من حدوث ذلك عاجلا أو آجلا".

يذكر أن الكنيسة تلتزم في قداديسها بالتقويم الشرقي القديم خلافا للدولة الروسية العلمانية التي تستخدم التقويم الغربي الذي انتقلت إليه حكومة لينين البلشفية عام 1917.

وقال شيبكوف إن "التقويم ليس أرقاما على الورق بل صورة الشعب الروسي عن العالم. أما الكنيسة الأرثوذكسية الروسية بصفتها حافظة للتقاليد والعادات الروسية فتعد جزءا لا يتجزأ من الشعب".

/110
Share/Save/Bookmark
کلمات رئيسية: الكنيسة الروسية ، العودة، التقويم الشرقي