حُزناً على الزهراء ( عليها السلام )

تنا-بيروت
قصيدة في ذكرى استشهاد سيدة نساء العالمين الصِدّيقة الطاهرة فاطمة الزهراء (عليها السلام) بنت رسول الله الحبيب محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) :
تاریخ النشر : الخميس ۲۸ ديسمبر ۲۰۱۷ الساعة ۱۱:۴۶
كود الموضوع: 301969
 
دَعْ عنكَ نائبةَ الحياةْ

واحزنْ لخيرِ السيّداتْ

زهراءُ طه المصطفى

اٌمُّ الطهارةِ والثِّقاةْ

واذرُفْ عليها أدمُعاً

ألماً على هَضْمٍ أمَاتْ

فهي الشُّجُونُ ظُلامةً

ولفـقدِها جَزَعَ الكُماةْ

فلها تُراثُ محمدٍ

وبِمُوتِها سَبُعَ الجُفاةْ

وهي المُعينُ بقوّةٍ

أفـرَتْ بها أنفَ الطغاةْ

وهي البيانُ بخُطبةٍ

أفـتَتْ بِكُلِّ المَسألاتْ

فبِها أطاعتْ حيدراً

زينَ الـوِلايَةِ والصفاتْ

وبِها أقامَتْ حُجةً

أنَّ الوصيَّ هو النجاةْ

لكنَّ أشياخَ الخديعَةِ

أهْملُوا خيْرَ التُقاةُ

وتلاقفُـوها لُعـبَةً

وكأنَّ أصْلَ الدِّينِ ماتْ

بل داهَمُوا بيتَ النبوّةِ

لمْ يبَـرُّوا التّوصياتْ

بالنارِ باباً أحرَقُوا

بالدَعِّ جازُوا المَحْرَماتْ

بالسَّوطِ أدمَوا وَجْهَها

شُلَّتْ أيادي العادِياتْ

فَكأنَّهم لم يُؤمنوا

ابداً ولمَ تُفِدِ الصلاةْ

زادَ الصُراخُ ببابِ

احمدَ  واستخفُّوا بالصِّلاتْ

إذْ ذاكَ اُثلِجَ صدرُ

إبليسٍ فحيَّا المُوبِقاتْ

واشارَ مبتهجا برمْزِ

النَّصرِ يومَ المُنكَراتْ

وتفاخَرَ الجُهلاءُ إذْ

نَحَّوا أُولِي البيتِ الهُداةْ

ماتتْ بحَسرتِها الحبيبةُ

بنتُ أحمدَ والزكاةْ

 وتَملَّـكَ الطُّلقاءُ

أحكامَ الشريعةِ والحياةِْ

نحَروا العِبادَ بِقَسوةٍ

ساقُوا الى الدنيا المَماتْ

لا ليسَ دينُ محمدٍ

هذا فَحامُوا يا اُباةْ

لمّا يَسُدْ بيتُ الهدى

بلْ صادَرُوها قومُ "ﻻتْ"

سَقْياً لقبرٍ غائبٍ

رَسْماً ويطلُبُهُ الجُناةْ

ماذا أبَعْدَ وَفاتِها

كمَدَاً يُريدونَ الرُّفَاتْ ؟!

تَحيا عقيدةُ أحمدٍ

إنّ العقيدةَ في ثبَاتْ

مادامَ آلُ محمدٍ

درعاً لها فهُمُ السُّرَاةْ

بقلم : حميد حلمي زادة

 
Share/Save/Bookmark