اعلامي مصري ينتقد شيوخ الوهابية لتجاهلهم قضية القدس

تنا
كتب الاعلامي المصري حلمي محمد القاعود مقالا نشرتها صحيفة "الشعب الجديد" بعنوان "ليتهم سكتوا" انتقد فيها شيوخ الوهابية في السعودية لتجاهلهم في خطب الجمعة، قضية القدس الشريف.
تاریخ النشر : الأحد ۲۴ ديسمبر ۲۰۱۷ الساعة ۱۴:۱۵
كود الموضوع: 301239
 
وجاء في المقال: حار المرء في تفسير ما يرى ويسمع ويقرأ عن تصرفات بعض العرب والمسلمين تجاه واقعهم والقضايا التي تشغل الأمة والعالم، فهناك حالة من السيولة في الكلام والتفكير والسلوك، تعدّ من أعجب ما مرّت به الأمة مذ بدأت الحروب الصليبية التي شنها الهمج الهامج بقيادة بطرس الحافي من سانت مونت كلير حتى الآن.

انتفضت الأمة الإسلامية والأحرار في العالم ضد قرار بطرس الحافي الثاني(ترامب) بشأن المدينة المقدسة، ولكن نفرا من الأمة العربة، آثروا أن يقفوا إلى جانب بطرس الحافي الثاني، ويساندوه ويفسدوا اجتماعات الجامعة العربية، والتعاون الإسلامي، إما بعدم الحضور الفعال، اكتفاء بالمشاركة الشكلية، أو تحريض بعض الرؤساء والملوك على عدم حضور قمة العالم الإسلامي، مع أن دولا غير إسلامية، ولا تمت للعرب والمسلمين بصلة غير الانتماء الإنساني شاركت بمستوى رفيع من المسئولين تضامنا معهم، بل إن حاكم كوريا الشمالية أعلن أنه لا يعترف بدولة الكيان الصهيوني، ولا يؤمن بوجودها!
الغريب العجيب أن يشارك بعض المحسوبين على مجال الدعوة الإسلامية والفتوي في مساندة بطرس الحافي الثاني، والتقليل من غضبة الشعوب، ولم يكتفوا بذلك بل دقوا أسافين الإفساد بين الشعب الفلسطيني وشعوب الأمة، وذهب بعضهم إلى القول في تبجح وصفاقة، إن اليهود لم يقتلوا أحدا من شعبنا، وليس بيننا وبينهم مشكلة!

دعونا نرصد بعض المقولات الغريبة العجيبة التي صدرت عن بعضهم في عز المعمعة والصراع مع العدو الصليبي وتابعه النازي اليهودي:

أولا- قال مسئول عقب قرار قمة التعاون الإسلامي بسحب وساطة أميركا ردا على موقفها العدواني: إن الولايات الأميركية وسيط نزيه!
 يفترض في هذا المسئول أنه يملك خبرة سياسية جيدة، فقد عاش طويلا في الولايات المتحدة، وتولى أرفع وظيفة دبلوماسية في بلاده، ويعرف كيف تكون التصريحات الدبلوماسية والسياسية في المواقف المعقدة. فهل الولايات المتحدة التي منحت طرفا معتديا مدينة القدس وسيط نزيه؟ وهل نسي صاحبنا أن الولايات المتحدة تتوسط بين الغزاة اليهود والعرب منذ حرب رمضان حتى الآن (44عاما) ولم تحقق خطوة واحدة إلى الأمام بوساطتها النزيهة؟ لاريب أن هذا المسئول معذور فيما يقول، لأن ما يقوله ليس كلامه، والنطق بغيره قد يكلفه رقبته في ظل نظام استبدادي دموي لا يعرف الرحمة مع من يخالفه.
واضاف الاعلامي المصري: "ينشغل الناس بالتظاهر ضد قرار بطرس الحافي الثاني في كل أنحاء الأرض، وفي الحرمين الشريفين يخرج خطيب الجمعة ليتحدث بجوار الكعبة عن بر الوالدين وأهميته، وهو موضوع حسن وطيب ومطلوب، ولكن هل من بلاغة الخطاب أن يتجاهل الخطيب أحوال المخاطبين، ومراعاة المقام الذي تلقى فيه الخطبة؟ ثم ينبري خطيب آخر ليتحدث من جوار قبر الرسول- صلى الله عليه وسلم- عن تتابع الفصول، والأحوال الجوية، ويتكلم عن الصيف والخريف والشتاء وبرده القارس الذي حل بالناس، والربيع الذي سوف يخلفه؟ ألم يعلم فضيلته أن أولى القبلتين وثالث الحرمين تباع في سوق النخاسة الصليبي لأشد الناس عداوة للذين آمنوا؟ أم إنه يوافق ضمنا على البيع وفقا لما صدر إليه من أوامر؟".

وتابع القاعود: "يترك الداعية الذي يترنم بتغريداته على وسائل التواصل الاجتماعي جريمة بطرس الحافي الثاني تجاه القدس العتيقة، وينشغل بالتغريد عن جواز المسح على الجوربين أو الخفين، وهل هو حلال أو حرام؟ المسح على الجوربين أهم من بيع القدس والأقصى، تمهيدا لبيع مكة والمدينة؟ وصاحب الفضيلة لم يصل إليه خبر البيع!".

واختتم قائلا: "يكرر الداعية المدّعي ما قاله المفتي الأكبر عن إرهاب حماس وتسامح الغزاة اليهود القتلة فيقول: إن القتلة أهل كتاب وتسامح، والجهاد ضدهم لا يفيد القضية الفلسطينية! ثم يعطينا درسا بقوله: الجهاد المزيف يجب أن ينتهي، والمتاجرة باسم الجهاد وباسم الاقصى والقضية الفلسطينية، والعنتريات، يجب ان ينتهي، ومن يحمل السلاح دون راية أو إمام معترف به عند المسلمين هو إرهابي بكل ما تحمله الكلمة من معنى!

وإني اسأل هذا الدعيّ: ما هو الجهاد الحقيقي؟ وماذا جنى العرب والفلسطينيون بعد خمسين عاما من الاستسلام والتفاوض الممل الذي لا ينجز قلامة ظفر من حرية أو تحرير أرض؟ ثم من هو ولي الأمر الذي يعترف به المسلمون وكل من حولك مغتصب للسلطة بقوة السلاح، والسلطة عنده أهم من أرض المسلمين ومدنهم ومقدساتهم؟
ليتهم سكتوا.. وأخفوا عوراتهم المفضوحة أمام الله والناس أجمعين!"

/110
Share/Save/Bookmark
کلمات رئيسية: الاعلامي المصري، حلمي محمد القاعود، مقالا، صحيفة "الشعب الجديد"، "ليتهم سكتوا"، انتقد فيها ، شيوخ الوهابية ، لتجاهلهم ، قضية القدس