تفاصيل الاعتداء على كنيسة مصرية

تنا
اقتحم متطرفون مصريون كنيسة بإحدى قرى محافظة الجيزة، وحطموا محتوياتها ومنعوا الأقباط من الصلاة فيها.
تاریخ النشر : الأحد ۲۴ ديسمبر ۲۰۱۷ الساعة ۱۱:۴۸
كود الموضوع: 301204
 
تفاصيل الاعتداء على كنيسة مصرية
بدأت الواقعة عقب صلاة الجمعة، حيث احتشد مواطنون بكفر الواصلين التابعة لمركز إطفيح أمام كنيسة الامير تادرس بالقرية، وحطموا محتوياتها ومنعوا دخول الأقباط إليها.

وقال شهود عيان إن مصادمات وقعت بين الطرفين أسفرت عن وقوع مصابين تم نقلهم لمستشفى إطفيح، فيما تمكنت قوات الأمن من القبض على 28 من المتورطين في الأحداث.

وأضافوا أن شائعات سرت في القرية تفيد قيام الأقباط بالصلاة في هذا المكان، وهو عبارة عن بناء بدون صلبان، وأنهم يجهزونه لتدشينه ككنيسة لهم وينون رفع الأجراس فيها.

وذكروا أنه وفور سماع تلك الشائعات احتشد بعض المواطنين أمام المكان، ومنعوا الأقباط من دخوله، ثم قاموا باقتحامه وحطموا محتوياته.

وأضافوا أن القص مرقس وهو كاهن الكنيسة، قد قام بإبلاغ أجهزة الأمن التي وصلت بتعزيزات كبيرة، وتمكنت من تفريق المحتشدين والقبض على عدد من المتورطين.

وذكر شهود العيان أن اشتباكات وقعت بين الطرفين أسفرت عن وقوع إصابات، وكان من بين المصابين صاحب قطعة الأرض التي تبرع بها لإقامة المبنى عليها، وهو عيد ابراهيم عطية، وابنه، وابن عمه سمير سعد ابراهيم، وتم نقلهم للمستشفى.

من جانبها، أصدرت مطرانية أطفيح للأقباط الأرثوذكس بيانا بالأحداث، قالت فيه إن كنيسة الأمير تادرس بقرية كفر الواصلين بمركز أطفيح تعرضت للاعتداء، حيث سرت شائعات أن الكنيسة تنوي تركيب جرس، إثر ذلك تجمهر مئات الأشخاص، أمام المبنى بعد صلاة الجمعة، ورددوا هتافات عدائية، مطالبين بهدم الكنيسة.

وذكرت المطرانية أن المحتشدين قاموا باقتحام المكان، وتدمير محتوياته، بعد أن تعدوا بالضرب على المسيحيين المتواجدين به، وبعد وصول قوات الأمن قامت بتفريق المعتدين، وتأمين المنطقة، ونقل المصابين لمستشفى أطفيح.

وقالت المطرانية إن المكان المعتدى عليه تقام به الصلوات منذ ما يقرب من 15 عاماً، وبعد صدور قانون بناء الكنائس تقدمت المطرانية رسمياً لتغيير وضعه إلى كنيسة.
Share/Save/Bookmark
کلمات رئيسية: كنيسة , مصر , اعتداء