طلال عتريسي لـ"تنا" : الخاشقجي كان يملك معلومات مهمة حول علاقة السعودية بالجماعات الارهابية

تنا - خاص
قال الخبير في شؤون المنطقة والاستاذ في عم الاجتماع , طلال عتريسي , ان الدول الغربية سوف لاتضحي بمصالحها المادية في علاقاتها مع السعودية , وان مقتل الخاشقجي سببه المعلومات التي كان يمتلكها حول العلاقات الخاصة بين النظام السعودي والمجموعات الارهابية .
تاریخ النشر : السبت ۱۳ أكتوبر ۲۰۱۸ الساعة ۱۹:۱۶
كود الموضوع: 368049
 
وفي حواره مع وكالة انباء التقريب "تنا" اشار عتريسي الى الرسالة السعودية في قتلها للصحفي المعارض لسياسات بن سلمان في علاقاته مع الولايات المتحدة ان السعودية ارادت بهذا الاغتيال ارهاب وتهديد كل من يعارض سياسة ولي العهد .

وفي هذا الخصوص يرجّح ان الاغتيال لربما يعود لسببين :

الاول : حسب المعلومات التي نشرت في الايام الماضية القليلة تقول ان الخاشقجي كان يمتلك معلومات مهمة حول العلاقات الخاصة بين النظام السعودي والمجموعات الارهابية .

الثاني : الخاشقجي اصبح جزء من مجموعة الامراء اللذين يريدون الانقلاب على بن سلمان .

الغرب وخاشقجي والمصالح المادية
واما عن ردود فعل الدول الغربية خاصة الولايات المتحدة تجاه هذا الحادث المرير , هل المال سيحدد العلاقات المستقبلية مع النظام السعودي ام ستبقى هذه الدول متمسكة بمبادئها في مجال حقوق الانسان والديمقراطية , يرى الاكاديمي في علم الاجتماع ان الغرب ومع الاسف لا يستطيع ان يضحي بمصالحه المادية بسبب حادث قتل الخاشقجي لان السعودية بالنسبة له اكبر مصدر لعقد الصفقات العسكرية الكبيرة , ولهذا فالموقف الغربي كان ضعيف جدا حيث الرأي العام العالمي كان يتوقع عكس ذلك .

اذن المصالح المادية حسب تفسير الخبير طلال عتريسي لا زالت هي التي تحدد نوع ومستوى العلاقة بينه وبين النظام السعودي وليس المبادئ التي يؤمن بها الغرب من حقوق الانسان والديمقراطية وحرية الرأي و...

واما بالنسبة للموقف التركي من هذا الحادث يرى عتريسي ان تركيا تتعامل مع هذه القضية بشكل مزدوج : من جهة تقول انها تمتلك معلومات ووثائق تثبت مقتل خاشقجي في القنصلية السعودية , ومن جانب اخر تدعو للتعاون مع السعودية واجراء تفتيش للقنصلية والتحقيق في هذا الحادث .

وخلاصة القول فطلال عتريسي يعتقد ان العلاقات التركية السعودية ليست بالمستوى المطلوب ويمكن ان تتدهور وتنجر للقطيعة في اي وقت ممكن ولكن بالنسبة لحادث إغتيال الخاشقجي فالموقف الرسمي التركي ليس بذلك الحماس والتشدد المناسب لهذه الجريمة الفضيعة وانما تحاول تركيا ان تستفاد من هذا الحادث كورقة ضغط فقط لا غير .
 
المنظمات الحقوقية الدولية وإبتزاز السعودية 
وهل من المتوقع ان ترفع بعض المنظمات الحقوقية دعوى ضد السعودية بسبب هذا الحادث يرى الخبير السياسي في شؤون المنطقة ان بامكان هذه المنظمات الدولية ان تقاضي النظام السعودي بسبب قتلها لصحفي ومعارض سعودي بهذه الطريقة وفي تلك الظروف ولكن من الممكن ان تستخدم هذه الدعاوي كورقة ابتزاز من الجانب الامريكي اي ان امريكا تستغل مثل هذه الدعاوي لابتزاز السعودية ماليا لمنع تحقيق وتنفيذ تلك الدعاوي كما حدث سابقا عندما قامت بعض المنظمات الحقوقية الدولية بادانة السعودية بسبب بعض ممارستها كجرائمها في اليمن تم سحبها بعد ممارسة ضغوط امريكية سعودية على تلك المنظمات .

ويستنتج طلال عتريسي انه من الممكن اقامة دعوى ضد السعودية من قبل المنظمات الدولية ولكن قد يتحول هذا الامرالى ابتزاز للسعودية وليس الى ادانة حقيقية ينتج عنها تجريم النظام السعودي .

صورة بن سلمان الاصلاحية سقطت
وعن تأثير هذا الحادث على صورة بن سلمان الاصلاحية يرى الخبير في شؤون المنطقة واستاذ علم الاجتماع ان اصلاحات بن سلمان الاقتصادية , القائمة على اساس عدم الاعتماد على النفط , حسب كثير من التقارير اصبحت متعثرة وان حادث مقتل الخاشقجي لربما يجعل الدول الاوروبية تتردد على مصداقية هذه الاصلاحات والتعويل عليها , لافتا ان الدول الغربية لربما ستستمر في التعاون مع بن سلمان ولكن الرهان على تغيير حقيقي واصلاحات واقعية سوف يسقط .

وبما ان معظم الدول العربية تؤيد السياسة السعودية بصورة عامة وممارساتها في سوريا واليمن والعراق وفي اكثر من مجال يرى طلال عتريسي انه من الطبيعي لم نشاهد اي ردود فعل عربية رسمية تستنكر حادث قتل الخاشقجي وحتى الاعلام العربي لم يعترض ويستنكر هذا الحادث لانه في الغالب تابع لسياسة تلك الحكومات .

وعن سبب عدم وجود ردود فعل قوية وشديدة من قبل الاعلام العربي بالنسبة لهذا الحادث يشير طلال لاى سببين  , الاول كما ذكرنا تأييدا للسياسة السعودية بشكل مطلق والسبب الثاني لربما يرجع الى الشبهات الموجودة حول شخصية الخاشقجي بسبب تأييده السابق للسياسات السعودية في سوريا وتأييده لممارسات الجماعات الارهابية وخاصة تنظيم "داعش" مما جعل بعض الاعلام العربي يتردد في استنكار هذا الحادث لان الخاشقجي حسب هذا البعض من الاعلام لا يستحق التأييد .

اجرى الحوار : محمد إبراهيم رياضي
Share/Save/Bookmark
کلمات رئيسية: عتريسي , خاشقجي , الغرب , المصالح , المادية , تركيا