مفكر هندي لـ"تنا" : الثورة الإسلامیة نقطة إنطلاق تطورات العالم الإسلامي

تنا- قم
انّ عداء الإستکبار العالمي للثورة الإسلامیة الإیرانیة ناجم من أنّ هذه الدول تعلم أن الثورة الإسلامیة أیقضت شعوب العالم المضطهدة للمطالبة بحقوقهم. ولهذا السبب ناصبت العداء لهذه الثورة منذ البدایة.
تاریخ النشر : السبت ۱۰ فبراير ۲۰۱۸ الساعة ۱۰:۰۸
كود الموضوع: 311213
 
المفكر الهندي هيماني
وعلی الرغم من مضي اربعة عقود من عمر هذه الثورة، إلّا أنّها وباعتراف الکثیر من الخبراء والمراقبین تعتبر منعرجاً حاداً في التطورات التي یشهدها العالم الإسلامي، فلاتزال قادرة علی أداء دور ریادي في العالم الإسلامي. إنّها ثورة قامت بقیادة الإمام الخمیني (ره) ودعم الشعب الايراني الکبیر لهذه الثورة.

وحول هذا الموضوع التقينا بحجة الاسلام والمسلمين "هيماني" المفكر الهندي واحد الطلبة في مدينة قم واجرينا معه هذا الحوار :
 
س -  قبل اربعة عقود قامت الثورة الإسلامیة في إیران بقیادة الإمام الخمیني (ره)، وعلی الرغم من العقبات الکأداء التي خلقها أعداء الثورة، إلّا أنها لا تزال تشق طریقها نحو الأمام. برأیکم ما هو السبب وراء هذا العداء الذي تواجهه الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة؟
هدف العدو ودول الإستکبار في السنوات الأخیرة هو فرض سیطرتهم علی موارد العالم وافکار الرأي العام العالمي. وقد بذلت کل ما بوسعها لنیل هذا الهدف، وتری في الثورة الإسلامیة الإیرانیة السدّ المنیع الذي یقف أمام نیل أهدافها. ولهذا ناصب العداء للجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة ، لأنّ صحوة الشعب الإیراني وثورته الإسلامیة کانت نقطة إنطلاق لمناهضة سائر الشعوب للانظمة المستبدة .

س- الثورة التي انطلقت عام 1979 في ایران کانت بسبب الضغوط والاضطهاد الذي عانى منه الشعب الايراني من نظام الشاه البائد؛ بصفتکم باحث في الثورة الإسلامیة الإیرانیة، کیف تقیمون هذه الثورة ؟
الثورة الإسلامیة التي اندلعت في تلک الحقبة لها أبعاد مختلفة.

منها البعد الثقافي وله جذور في الثقافة الاسلامية ،وسیاسة النظام السابق الحقت اضرارا كبيرة بهذه الثقافة .

واما على الصعيد الاقتصادي فكان الشعب الايراني انذاك يعاني من ضغوط اقتصادية حيث المستوى المعيشي لاكثر طبقات الشعب كان دون المستوى المطلوب .

أما البعد الآخر فهو البعد السیاسي؛ حیث انعدام الحرية السياسية والاضطهاد وعدم تقبل النظام لاي انتقاد .

و تأكيد الثورة الاسلامية على تحقيق هذه الابعاد تعتبر عقبة امام طموح الغرب في هذا البلد ولذا فاصرار الشعب الايراني على استمرار ثورته كان بمثابة اعلان حرب على اهداف الغرب الثقافية والاقتصادية والسياسية واطماعه للهيمنة على العالم .

نأمل أن تمهّد هذه الثورة المبارکة الأرضیة المناسبة لظهور المهدي المنتظر (عج)، فإنّ ظهور الإمام المهدي یعني نهایة هیمنة الإستکبار العالمي وهیمنة الغرب علی رقاب شعوب العالم. الإستکبار العالمي یعلم ان هذه الثورة قد دقّت أجراس الصحوة في شتی أرجاء العالم  ولهذا ناصب العداء للثورة الإسلامیة الإیرانیة ویشتد عداؤه يوما بعد يوم .

س- القضیة الفلسطینیة أهمّ قضیة في العالم الإسلامي وعلی رأس أولویات الأمّة، إلّا أنّها لاتزال ترزح تحت الإحتلال الصهیوني. وقد بدأت هذه القضیة في السنوات الأخیرة تطفو علی السطح من جدید وتأخذ حیزاً کبیراً في الساحة الإسلامة، برأیکم هل یمکن تحریر القدس الشریف في حال إتحدت الأمّة الإسلامیة؟ واذا لم تتحقق الوحدة الاسلامية هل يعني هذا ان نيأس ونقطع الامل عن تحرير القدس ؟

 الحقیقة أنّنا سوف نحرر القدس سوی من خلال إتحاد مسلمي العالم أو من دون إتحادهم. لکن إذا اتحدت الأمّة الإسلامیة فإنّ هذا الأمر سوف یتحقق في القریب العاجل.

وفي ظل الأحداث التي شهدها العالم في الآونة الأخیرة تحوّلت القضیة الفلسطینیة من جدید إلی القضیة الأولی في العالم الإسلامي وأصبحت تأخذ حیّزها الکبیر من جدید. لکن أعداء الأمّة یحاولون تهميش هذه القضية وتناسيها من جديد .
 
Share/Save/Bookmark
کلمات رئيسية: هيماني , مفكر , هندي , الثورة , اقتصادي