ذكرى المولد النبوي الشريف

يومُ ميلادِكَ البهيجِ ضياءٌ

تنا
بمناسبة ذكرى ميلاد النبي الاعظم الحبيب المصطفى محمد بن عبد الله (صلى الله عليه وآله و سلم) واسبوع الوحدة الاسلامية
تاریخ النشر : الثلاثاء ۲۰ نوفمبر ۲۰۱۸ الساعة ۰۷:۴۰
كود الموضوع: 379065
 
قصيدة للكاتب حميد حلمي البغدادي


سيدي أيُّها الرؤوفُ الجَميلُ
 
أنت خيرُ الورى ونِعمَ الرّسولُ

يومُ ميلادِكَ العظيمِ منارٌ

وعَطاءٌ  مِن الإلهِ جزيلُ

يومُ ميلادِكَ البهيجِ ضياءٌ

يهتدي فيه ضائعٌ وذليلُ

أيها العيدُ في قُلُوبٍ اُطيبتْ

بشذاكَ العبيرِ وهي ذُبُولُ

يا سليلَ الأبرارِ  طُهْراً جميعاً

فالجُدُودُ الكِرامُ أصلٌ نبيلٌ 

من أبٍ طاهرٍ  واُمٍّ مَصُونٍ

حنفاءٌ كما استقامَ الخليلُ

أيها المُصطفى من الخَلْقِ طُرّاً

جِئْتَ بالحقِّ صادِقٌ ما تقُولُ

وحباكَ اﻹلهُ من كلِّ مجدٍ

يَنْحني عندهُ المُلُوكُ اﻻُصُولُ

جئتَ بالوحي والأنامُ حيارى

فتعالى التكبيرُ والتهليلُ

وتوالتْ آيُ الكتابِ لِتهْدي

في بيانٍ أفضى بهِ التنزيلُ

يا لِوانا الى القويمِ مَساراً

أنتَ دِفءٌ ورحمةٌ ووَصِيلُ

وسبيلٌ الى الإخا ودواءٌ

يتعافَى بِهِ السقيمُ العليلُ

وعليكَ اللهُ العظيمُ يُصلِّي

معَهُ الرُّوحُ والملائِكُ قِيلُ

فسلامٌ عليكَ يا خيرَ داعٍ

لَهُداكَ النقاءُ والتسهيلُ

وعلى أهلِكِ الكِرامِ سلامٌ

مَظهرُ الحقِّ عنهُ لا لم يَمِيلُوا

سُؤْلُنا مُنقِذٌ نتوقُ إليهِ

مِن بَني أحمدٍ وَدودٌ جليلُ

يأخذُ الخَلْقَ بالمُرُوءةِ حُكماً

ودُعانا يا حبذا التعجيلُ

/110
 
Share/Save/Bookmark