عوامل ابتعاد المجتمع عن القيم

تنا
"هناك عدة عوامل، من عدم وجود التربية العائلية الدينية، والمؤسسات التربوية وغيرها التي تلتزم الإسلام منهجاً، والتأثر بالغرب وقيمه وعاداته، وغياب العمل الإسلامي التبليغي بالشكل الجادّ والمخطّط له، وغير ذلك، هذا مع وجود النقاط المضيئة هنا وهناك".
تاریخ النشر : الأربعاء ۵ سبتمبر ۲۰۱۸ الساعة ۲۰:۵۸
كود الموضوع: 356314
 
عوامل ابتعاد المجتمع عن القيم
محمد عبدالله فضل الله
بتنا نشهد في واقعنا المزيد من الأزمات الأخلاقية والاجتماعية الّتي تعزّز شيئاً فشيئاً ابتعاد المجتمع عن قيمه الإسلامية والإنسانية، حيث كثيراً ما نسمع بقضايا فساد وقتل وسرقات وتعدّيات على الحرمات والكرامات، ناهيك بمظاهر التفلت الأخلاقي والتحلّل من القيم، من سباب وشتائم وتخاصم وعداوات وغيبة وتحاسد ونميمة وتنازع بين الناس وعدم التزام بتعاليم الدين واحترام حدوده... ما يعطينا صورة سلبية عن الوضع الاجتماعي والأخلاقي الصعب البعيد عن صورة المجتمع الإنساني والأخلاقي الملتزم الذي أراده تعالى للناس أن يبنوه على أساس العدل والحقّ واحترام الناس وحقوقهم، وعدم الإساءة إلى أحد، ودفع الفساد ومواجهة المفاسد.

بطبيعة الحال، فإن لهذا الوضع عوامل أدّت إلى ظهوره. ويتحدث العلامة المرجع السيّد محمد حسين فضل الله(رض) عن بعض عوامل ابتعاد المجتمع عن القيم الإسلامية، فيقول:

"هناك عدة عوامل، من عدم وجود التربية العائلية الدينية، والمؤسسات التربوية وغيرها التي تلتزم الإسلام منهجاً، والتأثر بالغرب وقيمه وعاداته، وغياب العمل الإسلامي التبليغي بالشكل الجادّ والمخطّط له، وغير ذلك، هذا مع وجود النقاط المضيئة هنا وهناك". 

هذه العوامل التي ذكرها المرجع السيد فضل الله(رض) أساسية لجهة مراجعة أوضاعنا وعلاقاتنا، والنظر في أسلوب تربيتنا الدينيّة لأولادنا ومضامينها، وتنشيط العمل التربوي والثقافي والإعلامي الأصيل والنزيه، ومحاولة تفسير ما عند الغير من ثقافات وعادات للناشئة، لإبعادهم عن التأثر السلبي بها (الاختلاط / التعري / العلاقات الجنسية قبل الزواج / التحرّر من الخلق، والعبثيّة واللّهو والاستهتار بالحياة وبحياة الآخرين... وغير ذلك)، كما لا بدّ من تفعيل العمل الدعوي والتبليغي من قبل أهل الاختصاص والكفاءة، ومساندة من يلتزمون القيم معنويّاً، واحتضانهم من كلّ النواحي، لأننا نبقى بحاجة إلى كلّ من يشجّع على تأكيد القيم في المجتمع سلوكاً وسيرةً وتضحية ومسؤوليّة.
Share/Save/Bookmark