تاريخ النشر۲۸ أيلول ۲۰۱۹ ساعة ۱۲:۲۹
رقم : 438565

مبادرة المجلس السياسي اليمني الأعلى

خاص-تنا
أكد الصحفي والكاتب اليمني، احمد ناصر الشريف، في مقال خص به وكالة التقريب أن مبادرة المجلس السياسي الأعلى شجاعة وصادرة عن ثقة ومن مركز قوة وتعتبر اقامة الحجة على الطرف السعودي.
مبادرة المجلس السياسي اليمني الأعلى
وفيما يلي نص المقال:
مبادرة رئيس المجلس السياسي الأعلي الأستاذ مهدي المشاط بخصوص ايقاف استهداف السعودية كبادرة حسن نية لايقاف العدوان على اليمن وسد الذرائع ليست جديدة وانما هي تكرار  لماتم اعلانه من قبل على لسان رئيس اللجنة الثورية العلياء محمدعلي الحوثي واطراف سياسية اخرى..ولكن كانت كل هذه المبادرات تقابل بتعنت سعودي معتقدا انها صادرة عن حالة ضعف فكان يزداد عتوا ونفورا.

وعليه فان هذه المبادرة الصريحة والواضحة وما صاحبها من حسن نية لا اعتقد انها ستلقى قبولا من الجانب السعودي بدليل انه كثف من قصفه لعدد من المناطق اليمنية بالطيران حيث وصلت الغارات خلال 24ساعة فقط عقب اعلان المبادرة الى اكثر من ستين غارة وهذا يعطي الجانب اليمني الحق في الرد ويجعله في حل مما اعلنه كمبادرة لايقاف استهداف السعودية مالم يعلن الجانب السعودي قبول المبادرة وايقاف العدوان على اليمن..

ان هذه المبادرة الشجاعة الصادرة عن ثقة ومن مركز قوة تعتبر اقامة الحجة على الطرف السعودي امام العالم وفي نفس الوقت فان عدم قبولها يعطي الجانب اليمني الحق في مواصلة الدفاع عن نفسه واستهداف العمق السعودي بشكل أشد ايلاما من ذي قبل طالما والعدوان السعودي متماديا في مواصلة استهداف مناطق اليمن وقتل الشيوخ والنساء والأطفال وتدمير البنية التحتية ومحاصرة الشعب اليمني برا وجوا وبحرا حيث يحتجز السفن المحملة بالوقود والغذا ولم يسمح لها بالدخول الى ميناء الحديدة رغم تفتيشها من قبل ممثلي الأمم المتحدة والتأكد انها لا تحمل اسلحة حسب زعم النظام السعودي والتصريح لها بالدخول الى ميناء الحديدة.

اليمن يواجه عدو حاقد وشرير لايوجد لديه رحمة ويعتقد انه بأمواله سيشتري كل شيء بما في ذلك شراء صمت المجتمع الدولي وهذه سياسة فرعونية لن تجعله يعترف بهزيمته الا وهو مشرف على الغرق..
احمدناصرالشريف
صحفي وكاتب يمني
صنعاء
 
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني